| السبت 11-02-1443 (18-09-2021)

جدة 21 جمادى الآخرة 1442 هـ الموافق 03 فبراير 2021 م واس
دعت الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان والمجتمع الدولي- المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي – إلى توحيد الجهود العالمية للتخفيف من العواقب المترتبة على تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد التي كان لها أثر على الشعوب من جميع الخلفيات الدينية والثقافية والعرقية.
وشددت الهيئة خلال مشاركتها في "أسبوع الوئام العالمي بين الأديان لعام 2021"، على أنه لا يمكن تحقيق المصالح المشتركة للبشرية إلا من خلال توحيد الجهود العالمية لاحتواء هذا الوباء المستمر، معربة عن قلقها من أن التعصب الديني والتمييز في بعض أنحاء العالم، يؤديان إلى تفاقم العواقب المترتبة على تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد على المجتمعات المتأثرة.
وطالبت بعدم استخدام أي إجراءات يتم اتخاذها استجابة لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد كمبرر لإسكات أو استهداف أو مضايقة أي فرد من أفراد الأقليات الدينية، مبينةً أن أي تدابير تقيد حرية المرء في إظهار دينه أو ممارسته أو إقامة شعائره، إما بمفرده أو مع آخرين، ينبغي أن ينص عليها القانون بكل وضوح، وأن تقتصر على عدد محدود من الأغراض، بما في ذلك الصحة العامة.
وأكدت أن الإسلام أرسى ثقافة راسخة في مبادئ المساواة بين جميع البشر بغض النظر عن الطائفة أو اللون أو المعتقدات الدينية، وفي هذا السياق وصف الله سبحانه وتعالى، التنوع البشري بوصفه آية من آيات الله ضمن مفهوم الوحدة في التنوع، مشيرة إلى أن تقبّل واحترام التعددية الثقافية لا يقوم على أي منفعة أو انتهازية ولكنه جاء من التعاليم العالمية الأصيلة للإسلام فيما يتعلق بالمساواة بين البشرية جمعاء.
وعدت الهيئة تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد في العالم, فرصة للوحدة والوئام بين جميع الأديان لتحقيق السلام العالمي، داعيةً إلى تقديم الدعم لجميع الشعوب دون أي تمييز قائم على أساس العرق أو الدين أو الطائفة أو الأصل.
// انتهى //
17:31ت م
0173

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عدد الزوار : 277012
السيرة الذاتية

صفحات الأنصار من أوائل المواقع التي قامت بالتعريف بالأنصار عامة وآل نافع منهم خاصة منذ إتاحة خدمة الانترنت للجمهور في…

المزيد
مقالات
عدد الزوار : 277012