| السبت 11-02-1443 (18-09-2021)

بعد ذلك قدم عدد من المشاركين في الورشة رؤاهم الفكرية، حيث أكد فيصل السرحان أن المشروع يسعى إلى إنشاء قاعدة معلومات أدبية وعلمية تخدم الجانب الروائي والحركة البحثية التاريخية بما يدعم المحتوى العربي ويفعّل من التأليف الروائي، ويستهدف الروائيين المنتجين المعروفين في فن الرواية، والروائيين المبتدئين الموهوبين، ومن لديه الرغبة في الكتابة الروائية.
بدوره قال الدكتور معجب العدواني: إن النقص الكمي والنوعي في الرواية الأدبية التاريخية واضح ويثير شجون المهتمين بالأدب والتاريخ، وإنه يمكن صناعة جسور لنقطة التقاء بين المؤرخ والكاتب الروائي بتفعيل مصطلح "التخيل التاريخي" ومتطلباته وقناعة الطرفين به كونه يلبي الرسالة النهائية للمؤرخ وفكرة الروائي القائمة غالبًا على المخيال، مرجعاً تأخر الإنتاج للرواية الأدبية التاريخية إلى ضعف النماذج المنتجة حتى الآن لكونها تعتمد على السردية المحضة والعادية في علاقات الرواية الداخلية، وأن بوادر هذا المشروع ستقصر المسافة بين المؤرخين والروائيين بما يخدم القيمة العلمية والإبداع الروائي.
من جهته بين الدكتور سلطان القحطاني: أن سبب عدم قبول الرواية الأدبية التاريخية القبول المشجع، هو أن الروائي لم يحسن صياغة التاريخ والتعامل مع قيمه العلمية، فيجب على الإنتاج المقبل المحافظة على التوازن بين المعلومة التاريخية والإبداع الروائي بدون أن تطغى كفة على أخرى، وأن على الروائي أن يختار أبطال روايته من شخوص تاريخية حقيقية، وأن يعتمد في بناء عقدة روايته من الواقع التاريخي ويلفه بجو روائي متماسك دون تفريط بالتاريخ، بحيث لا يخطئ في تحديد الفترات التاريخية وسماتها الاجتماعية والاقتصادية والتراثية وكذلك المحافظة على صفات الحيز الجغرافي.
من جانبه أكد الدكتور عبدالله الحيدري في مداخلة له على توافر عناصر الرواية المشوقة في الأحداث التاريخية الوطنية مستدلًّا بقصة حصار الرس ودور الشيخ قرناس في هذه الحرب كونها تتضمن كل عناصر التشويق والإثارة إذا ما تناولها الروائي بشكل ذكي وغير مباشر، وقال: إن الروايات الشفهية التي تحتفظ بها دارة الملك عبدالعزيز مادة ثرية لبناء وكتابة روايات بارعة لن تقل عن مستوى الروايات العالمية فيما لو أتيحت للروائيين جميعًا.
كما رأى عدد من المشاركين أن على المؤرخ تحسين نظرته للروائي ورفع تهمة تشويه الأحداث التاريخية عن الإنتاج المقبل، وأبعد آخرون إلى مدى أوسع حين طالبوا بتجاوز الحالة الورقية للرواية إلى تحويلها إلى أفلام تاريخية في ظل الثقافة البصرية السائدة مدللين بأفلام عالمية عرفت بتواريخ لدول وشعوب وثقافات حديثة وقديمة جدًّا.
وعدد المشاركون موضوعات تاريخية يمكن للروائي إذا ما تناول أبعادها ستكون مواطن لرواية أدبية متفوقة مثل العقيلات والهجرات البشرية من مناطق مختلفة إلى الجزيرة العربية بما تؤثر به من ثقافات وعادات تتمازج مع مجتمعها الجديد، والأمثال الشعبية، ورحلات المستشرقين الذين ذكروا قصصًا إنسانية مجاورة لتوثيق رحلاتهم إلى الجزيرة العربية والمملكة، ونشأة المدن والمواقع، والأساطير التي تحتمل الحقيقة والخيال والتي تختلف عن الخرافة، والقصص التراثية، والمواقف الإنسانية المصاحبة للحروب والمعارك، والشيم العربية النبيلة.
// انتهى //
11:57ت م
0052

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عدد الزوار : 277012
السيرة الذاتية

صفحات الأنصار من أوائل المواقع التي قامت بالتعريف بالأنصار عامة وآل نافع منهم خاصة منذ إتاحة خدمة الانترنت للجمهور في…

المزيد
مقالات
عدد الزوار : 277012