| الأثنين 13-02-1443 (20-09-2021)

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي.
وقالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان (إيران أمام العدالة ) : لا يخفى على ذي بصيرة أن دور موظفي السفارات الإيرانية في العواصم العالمية لا يقتصر على العمل الدبلوماسي فحسب، بل كشف العالم أجمع اشتراكهم في نشاطات إرهابية متعددة، باعتبار مكاتبهم مقاراً للتجسس، وبؤراً للفتن والصراعات، وأوكاراً لتجنيد العملاء، ومراكز لتأسيس التنظيمات الإرهابية والتدريب على صناعة المتفجرات، تلك هي الحقيقة التي عانى منها العالم على مدار الأربعين عاماً الماضية.
وأضافت:ونحن اليوم أمام جريمة ضد الإنسانية، رسمها وخطط لها النظام الإيراني، حيث رفعت محكمة (أنتويرب) البلجيكية الغطاء عن معلومات كشفت إجرامه، وأوضحت كيفية استخدامه مرافق سفاراته للإرهاب والجريمة، بدلاً من رعاية شؤون مواطنيه، حيث للمرة الأولى في تاريخ الملالي، يتم القبض على دبلوماسي عامل، يحمل معه أدلة ووثائق تدينه، متلبساً بالجرم المشهود، ليكون هذا النظام رمزياً في موقع المتهم.
وأردفت:لهذا نجد أن هذا الخوف المضاعف لنظام الملالي من محاكمة دبلوماسييه يعود إلى سوابق أجهزته الرسمية، والتي أثبتت للجميع الطبيعة الإرهابية لهذا النظام بصفته عراباً لها على مستوى العالم، لا سيما أنه خلال العام 2018م فقط تم طرد أكثر من ستة ديبلوماسيين له على مستوى وزير من الدول الأوروبية المختلفة، إلاّ أن هذه المرة الأولى التي يحاكم فيها أحد دبلوماسييه بتهمة تنفيذ تفجيرات إرهابية، ما أضفى أمراً استثنائياً وطابعاً مؤسسياً على إرهاب هذا النظام.
وأوضحت :وعلى الرغم من هذا الإجرام غير المسبوق، فقد سعى النظام الإيراني إلى التهديد العلني للدول المعنية بالقضية من أجل منع عقد جلسة المحاكمة، أملاً بتحرير مجرميه، وخوفاً من أن تأخذ القضية أبعاداً أخرى، تتكشف على إثرها أعماله الإرهابية.
وبينت :لذلك من الأهمية أن تستمر الإجراءات القضائية بمعزل عن أي تأثيرات سياسية، إضافة إلى اتخاذ خطوات عملية تجاه إرهاب سفارات النظام، والتي تلعب دوراً حيوياً في تسهيل ودعم الأنشطة الإجرامية، واتخاذ خطوات لتقديم المسؤولين عنها إلى العدالة.
وختمت:وبما أن حكم المحكمة غداً، هو ختمٌ قانوني ودولي على قضية إرهاب النظام الإيراني، لا سيما أنه يضع العالم، وخصوصاً أوروبا، أمام اختبار قانوني حقيقي وتجاه نظام جعل منها ساحة لأعماله الإرهابية، يجب ألاّ يترك مجالاً لسياسات الاسترضاء والمساومة.
// يتبع //
07:14ت م
0007

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عدد الزوار : 278403
السيرة الذاتية

صفحات الأنصار من أوائل المواقع التي قامت بالتعريف بالأنصار عامة وآل نافع منهم خاصة منذ إتاحة خدمة الانترنت للجمهور في…

المزيد
مقالات
عدد الزوار : 278403